الدعم لأفكار الشباب

الدعم لأفكار الشباب

كثيرا ما بقيت أفكار الشباب ونشاطاتهم في أدراج مكاتبهم أو طموحات أنفسهم يختلجها حينا الملل وحينا اليأس منها فتتجمد رغباتهم ونشاطهم وأفكارهم في جزء بداخل منظومة واسعة من التعقيدات الشائكة والمتشابكة لا تتناسب مع سرعة الشباب وسرعة العالم من حولهم أو تتداخل طموحاتهم وأفكارهم مع منظومة أهداف وأفكار لمؤسسات تعليمية أو ثقافية رسمية أو خاصة فأحسن الحال هو “سددوا وقاربوا” وأسوأ أن تعود تلك الأفكار والجهود إلى حيز أن تكون حبراً على ورق وتدخل إلى أدراج مكاتبهم والتي أصبحت تختزن الكثير والكثير من الأفكار والنشاطات ومن الرغبة بالعطاء والاستفادة للمجتمع .

فكثير من مجموعات العمل والنشاطات سواء التطويرية أو الاجتماعية أو الثقافية والموجهة للمجتمع تتوقف الفكرة بها عند كيف نجعل من هذه المجموعة أو تلك مجموعة عمل معترفا بها؟

وكثيرا ما كانت الطريقة لذلك هي ان يبحث القائمون على الفكرة عن جهة رسمية أو تجارية لترعى أفكارهم واجتماعاتهم وتناقش طرق تطبيق أفكارهم على أرض الواقع فيصدمون بوضع الجهة الراعية رغباتها ومنتجاتها أمام أعينهم وأعين كل من يريد المشاركة ودونما ان يكون للقائمين على المجموعة أي رأي أو حتى مشورة وحتى ان الدعم المقدم من قبل الجهة الراعية لا يتناسب مع حجم الدعاية التي تسبق وتتبع اسم مجموعة العمل.

قد يسألني القارئ لمَ هذه المقالة؟

وجوابي: إنني أرى الكثير من الأفكار التي يقدمها الشباب من الجنسين وتؤول هذه الأفكار إلى أدراج مكاتبهم أو لدى بعض الجهات الراعية والتي ترى من نشاط هذه المجموعات وسيلة للدعاية لا أكثر على عكس ما نجده في كثير من الجهات الراعية بمناطق أخرى من عالمنا والتي تدعم مجموعات العمل حتى أنها توفر لها مواردها الاستشارية وخبراتها ومواردها المالية وموظفيها في سبيل ان تنمو مجموعات العمل وتستكمل نشاطها في تطوير المجتمع أو الفئة التي وجهت لها هذه المجموعات . ومن نشاطات مجموعات العمل المختلفة خدمة المجتمع فمنها التعليمي كمجموعات الانترنت ومجموعة إدارة الانترنت ومجموعة حماية المستخدم ومنها الاجتماعي كمجموعات مساعدة المرضى ورعاية المعاقين والمسنين ومنها البيئي كمجموعة أصدقاء الطبيعة ومجموعة أصدقاء البحر فهي كثيرة والقائمون عليها بعضهم قد يئس من أن يكون لها صدى وبعضهم ما زال يسدد ويقارب حتى لا تضيع جهوده.

فهل سيبق درج مكتبي ومكتبك مقفلا أم سيكون لما أكتب صدى مختلف؟ “هذه الكلمات إهداء لمجموعة الانترنت بالمملكة العربية السعودية والتي عجزت أن تجد من يأخذ بيدها ويدعمها”.

شارك الصفحة مع الأصدقاء :

نُشرت بواسطة

أيمن بن زريعة الشيخ

أيمن بن زريعة الشيخ مخطط حضري وإقليمي - مستشار التخطيط والتصميم العمراني وإدارة المدن.